fbpx
رئيس التحرير ( اسلام عبيد )
موقع الفن الرائد في مصر والعالم العربي

باحث بلغاري يكشف تأثير التغييرات الاقتصادية والسياسية على المسرح

335

أقيمت، اليوم الخميس، ندوة بعنوان ” التجريب وفلسفة المؤسسات الإنتاجية للمسرح ” مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبي فى دورته( 28) ، وأدار الندوة الدكتور أيمن الشيوي من مصر، وشارك فيها الناقد أحمد خميس (مصر)، والراقص والباحث المسرحي البلغاري ويلي برجر . 

في البداية، تحدث  د. ايمن الشيوي، عن تقسيم أنماط المسرح مابين الرسمي والشعبي ” التجاري “، والمستقل الذي يعتمد على تمويل، وطارح الشيوي تساؤل هل يمكن ان نتجاوز هذه الأنماط للسعي نحو تطور العملية المسرحية أم ستبقي كما هي عبر التاريخ .

 وقال الراقص والمنتج والباحث البلغاري ويلي برجر، انه قدم أعمال رقص مسرحي في كل من ألمانيا واليونان واستراليا وفرنسا ورومانيا ومقدونيا ومصر ، وحصل على العديد من الجوائز المحلية والدولية.

وتابع: ” أحاول من خلال ورقتي البحثية تقديم مفهوم العمليات التي ميزت الرقص الفردي المعاصر في بلغاريا في سياق التحول السياسي والاقتصادي في السنوات ما بين 1989 و2009. وذلك لتعقب تطور الرقص المعاصر في بلغاريا مع التركيز على المواقف المتغيرة لـ “التأليف” والدور الخاص للممارسة الفردية وكشف التأثير الذي أحدثته التغييرات الاقتصادية والسياسية الجارية عليهم ، حيث في سنوات الانتقال في بلغاريا ،بعد ان تخلص الفن من سيطرة الدولة إلا انه استعاد ذلك الإحساس الجماعي من نوع جديد، على ما يبدو أنه أصبح هناك انسجام مع الرأسمالية العالمية المتقدمة، ولذلك يظل السؤال هل هناك بالفعل أي أشكال رقص معاصر تقليدي يجب تدميرها؟ ، وهل يوجد وضع سوق حقيقي وما مدى استمرار الفنانين في القدرة على اجتياز فترة انتقالية أخرى؟.
 ‏
 وقدم الناقد أحمد خميس، ورقة بحثية بعنوان “التجريب وفلسفة المؤسسات الإنتاجية للمسرح- مسرح الأماكن المفتوحة نموذجاً” وقال : حقيقة لم أجد مبررا واحداً يمكن أن يرضي اي باحث او مهتم بمسرح الثقافة الجماهيرية، فيعطيه إجابة معقولة عن غياب ذلك الفعل الجاد، رغم أن كل البلاد المتحضرة تمسك بقوة بكل فعل جمالي فارق في حياة البشر، ويبدو أننا مع الأسف لم نصل لتلك الدرجة من الوعي والقدرة علي الحفاظ علي منجزنا الجاد.

واضاف خميس: ” مشروع مسرح الأماكن المفتوحة” الذي ولد من رحم الحاجه إلي تصرف جاد حيال أزمة تقلص مسارح لائقة بالهيئة العامة لقصور الثقافة، لتقديم عروض الفرق بتكوينها المعروف من نوادي وبيوت وقصور ثقافة وقوميات، تلك الفكرة هي التي تحرك منها المبدع “بهائي الميرغني من خلال البحث عن حلول لمشاكل دور العرض المسرحي الغير جاهزة لاستقبال عروض جديدة عن طريق حيل جمالية واستجابت لفكرته في البداية ٤ فرق لتنجح بشدة حتي استجاب في الدورة الثانية من هذا التوجه ١٤ فرقة مسرحية، الأمر الذي أعاد بقوة مسمي الثقافة الجماهيرية لينتقل من الأماكن المغلقة والمحدودة الي الساحات في المدن والقري.
 
وأشار: إلى ان التساؤل الذي تطرحه ورقة البحث: أين ذهبت تلك التجارب؟ ومن قتل وجودها الفاعل في الوسط المسرحي؟ ثم اين وجود المسرح الشعبي من خريطة العروض التي تقدم الآن؟ ، واستعرض الناقد بحثه خلال الجلسة وشاركه الكثير من الحضور بمداخلات كثيرة . 

تستمر الدورة الثامنة والعشرون من مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى، حتى 19 ديسمبر 2021 علي مسارح القاهرة وبعض المحافظات، وتحمل هذه الدورة اسم الراحل الدكتور فوزي فهمي. 

يقام مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبي، برعاية وزيرة الثقافة الدكتور ايناس عبد الدايم و تتشكل لجنته العليا من كل من:  الدكتور جمال ياقوت رئيسًا، الدكتور محمد عبدالرحمن الشافعي، الفنان سعيد قابيل، مديرا المهرجان، وعضوية كل من: الدكتورة هدى وصفي، الدكتور أبو الحسن سلام، الدكتور أيمن الشيوي، الدكتور أحمد مجاهد، الدكتورة أسماء يحيى الطاهر والفنان حازم شبل.
 




المصدر