fbpx
رئيس التحرير ( اسلام عبيد )
موقع الفن الرائد في مصر والعالم العربي

يسرا تدعم الإمارات بعد الهجوم الإرهابي الحوثي على مطار أبوظبي

116

أعلنت الفنانة يسرا تضامنها مع دولة الإمارات بعد الهجوم الإرهابي الذي شنته جماعة الحوثي الإرهابية صباح اليوم على مطار أبو ظبي.

ونشرت «يسرا» عبر حسابها الرسمي بموقع التغريدات القصيرة «تويتر»، صورة للعلم الإماراتي، معلقة عليه، قائلة: «اللهم احفظ دولة الإمارات قيادتها وشعبها.. أتمنى السلام للجميع».

وأعلنت جماعة الحوثي مسؤوليتها عن الحادث، مؤكدة شنّها “عملية نوعية في العمق الإماراتي”.

وشدد عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي، في حديث إلى “العربي”، على أن “عودة الإمارات للانخراط في العمليات العسكرية ضد اليمن دفعنا لاستهداف العمق الإماراتي”، معتبرًا أن “الإمارات هشة بما يكفي أمام أي عملية عسكرية”.

ولفت البخيتي إلى أن جماعة الحوثي ستقابل التصعيد بالتصعيد، وأن تفاصيل العملية ستكشف في الساعات المقبلة.

وتأتي هذه العملية، بعد أيام على احتجاز الجماعة سفينة شحن تحمل علم الإمارات، مشيرة إلى أنها كانت تحمل أسلحة ومعدات حربية، وهذا ما نفته أبو ظبي.

واحتجز الحوثيون في الثاني من يناير سفينة “روابي” التي ترفع علم الإمارات جنوبي البحر الأحمر قبالة مدينة الحديدة اليمنية غربي البلاد.

ودعا مجلس الأمن الدولي الجمعة إلى “الإفراج الفوري” عن السفينة وعن “طاقمها”، وندد باحتجاز السفينة، وهو ما رفضته الجماعة.

وكانت جماعة الحوثي اليمنية هددت دولة الإمارات باستهدافها “في العمق” إذا استمرت في “التصعيد”، وذلك بعد إحراز التحالف السعودي الإماراتي تقدمًا ميدانيًا ملموسًا في محافظتي البيضاء وشبوة على حساب الجماعة التي تنازع الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا على السيطرة.

وقال البخيتي، الأربعاء الماضي: إن الحوثيين سيواصلون القتال لاستعادة الجبهات التي خسروها في معارك شبوة في الآونة الأخيرة.

وأضاف البخيتي، في حديث إلى “العربي”، من صنعاء، أن صواريخ الحوثيين جاهزة لاستهداف معاقل “كل من تجرأ” على مواجهة الجماعة عسكريًا، مؤكدًا أن ما يحدث “ليس أول تقدم لدول العدوان”، وأن الحوثيين مستعدون للرد بأقصى سرعة.

وتحدث البخيتي عن صفقة بين السعودية والإمارات تقضي بأن تسلّم السعودية كل المحافظات الجنوبية بما في ذلك شبوة إلى الإمارات، في المقابل تقوم الأخيرة باستخدام كل طاقتها العسكرية كما كان الوضع سابقًا.

وانتقلت المواجهات من شبوة نحو البيضاء وأبواب مأرب، وبدأت أولى خطواتها في مديرية حريب جنوبي مأرب، حيث تحاول قوات الشرعية وألوية العمالقة اقتحام المديريات الإستراتيجية من 3 محاور، لكون القوات على بعد خطوة من إحداث اختراق في جبهة مأرب العصية على الحسم حتى الآن.

أقرأ ايضا – خاص| أحمد جمال يعلن تفاصيل أعماله الغنائية في 2022.. ويفجر «مفاجأة عاطفية»




المصدر