fbpx
رئيس التحرير ( اسلام عبيد )
موقع الفن الرائد في مصر والعالم العربي

الفن اليوم | 14 يوليو.. عمرو دياب يحيي حفلا غنائيا في الرياض

118

/707517/14-يوليو-عمرو-دياب-يحيي-حفلا-غنائيا-في-الرياض

يعيش الهضبة عمرو دياب حالة من النشاط سواءا بأعماله الغنائية المختلفة التي من المقرر أن يطرحها خلال الفترة القليلة المقبلة ضمن ألبومه الصيفي، أو من خلال حفلاته الغنائية المختلفة.

الفن اليوم يرصد في ذلك التقرير تفاصيل حفل عمرو دياب

ويستعد الهضبة خلال الفترة المقبلة إحياء حفل غنائي في مدينة الرياض وذلك في يوم  الخميس الموافق 14 من شهر يوليو المقبل، ومن المقرر أن يقدم خلاله: أغنية “انت الحظ”، و”رايقة”، و”اتقل”، و”يا أنا يالأ”، و”يوم تلات”، و”أجمل عيون”، وكذلك ميدلي لعدد من أغانيه القديمة منها “شوقنا” و”تملي معاك”.

عمرو دياب يطرح اللوك الجديد قريبا

ويستعد عمرو دياب أيضا لطرح أحدث اعماله الغنائية التي أتت بعنوان “اللوك الجديد” والتي تعد ثالث عمل له من ألبومه الصيفي وفقا لما أعلنت عنه الصحفة الرسمية لتطبيق أنغامي، وظهر الهضبة خلال البوستر بإطلالة شبابية أنيقه، اذ ارتدكاردجيان أبيض مفتوح كشف  عن صدره، مصاحبا بنطلون بنفس اللون، أما عن استايل شعره وذقنه جعله يبدو وكانه في عمر الشباب.

أخر أعمال الهضبة الغنائية

يذكر أن أخر أعمال الهضبة الغنائية بعنوان  “اللي يمشي يمشي”، كلمات تامر حسين، لحن مدين، توزيع توما، ميكساج وديجيتال ماستر أمير محروس.

وأتت كلمات أغنية الهضبة “اللي يمشي يمشي”: اللى يمشى يمشى، عينى على ناس أمِنتها، إتأذيت مِنها بعدها، نزلوا مِن نظرى، مش حاقول عُذرى، دول عالم عارفه نفسها، قلبى ولا طيبته نِفعته، واللى يوم سِكنُه موته، دُنيا بتعرى، ياما بتورى، كله على قد نيته، اللى يمشى يمشى زى بعضه، يبقى فضىّ سكة للى بعده، فى النداله ناس كتيرة عدوا ، دول ماشاء الله، حُب مِين ده كله منفعه، كله بقى عنده أقنعه، مين بقى برىء مين إدعىّ، مين حاتستثناه ؟، اللى حبونا مثلوا، واللى وعودونا كسلوا، يوفوا ب وعودهم، و الله يسعدهم، واللى له طريق يكمله، اللى ملىّ ايده مِننا، إفتكر نفسهُ حلمنا، فِهمهُ على قده، الغرور واخده، لِسه ماعرِفش طبعنا.

اللى شاف نفسه وإفترىّ، واللى بيبيعنى فى الدرىّ، واللى مديت له، إيدى وصفيتله، طبعه هو المُشكلة، أرمى ورا ضهرى كُل ده، ايه اللى يجبرنى على كده، ياللا أشوف نفسي، حبة مِن نفسي، فى إختيار أحلى مِن كدة ؟.

.


المصدر