fbpx
رئيس التحرير ( اسلام عبيد )
موقع الفن الرائد في مصر والعالم العربي

نايل سينما تحيي الذكرى الثامنة لرحيل «عملاق الدراما» ممدوح الليثى

545

تعد قناة نايل سينما بقطاع قنوات النيل المتخصصة احتفالية خاصة السبت المقبل 1 يناير بمناسبة الذكرى الثامنة لرحيل عملاق الدراما السيناريست والمنتج ممدوح الليثى والتى توافق الأول من يناير ٢٠٢٢.

وتقدم قناة نايل سينما من خلال برنامج “نجم اليوم ” لقاء خاص وحصري مع ممدوح الليثى في الساعة ١١:٠٠ مساءً  واعادة الحلقة الأحد 1 ظهرا ، ويتخلل اللقاء كشف أسرار وكواليس عن عملاق الدراما ممدوح الليثي ومشواره الفني الرائع كمنتج كبير أو كسينارست شهير .

ويعقبه في الساعة ١٢ مساءً الفيلم العربي ” انا لا اكذب ولكنى اتجمل” وهو من روائع افلام السينما المصرية سيناريو وحوار ممدوح الليثي وبطولة النجم احمد زكي واثار الحكيم.

عمرو الليثي يوجه الشكر للجنة تحكيم مسابقة «ممدوح الليثي» بمهرجان الإسكندرية السينمائي

ومن الجدير بالذكر أن ممدوح الليثي قد ساهم في إنتاج أروع الأعمال الدرامية والسينمائية على مدار سنوات طويلة، وله الفضل في وجود قطاع الإنتاج، وجاء بأهم وأعظم صناع الدراما من كتاب وممثليين ومخرجين للعمل بالقطاع.

كما ساهم الراحل في تسويق عدة أعمال رائعة، منها “عمر عبد العزيز” و”ليالي الحلمية” و”نصف ربيع الآخر” و”المال والبنون”، وفوازير شريهان ونيللي ، واحترافية السيناريست الراحل ظهرت في إدارة قطاع الإنتاج، ما أسهم في خروج نحو 7 آلاف ساعة درامية و400 فيلم روائي، 600 فيلم تسجيلي.

وتميز ممدوح الليثي، بقدرته على الدمج بين الواقع والرمز، ومن أبرز أعماله: “ميرامار، ثرثرة فوق النيل، السكرية، الكرنك، المذنبون، الحب تحت المطر، أميرة حبي أنا، لا شيء يهم، امرأة سيئة السمعة، أنا لا أكذب ولكني أتجمل، استقالة عالمة ذرة”.

شغل ممدوح الليثي العديد من المناصب أبرزها: رئيس قسم السيناريو عام 1967، مراقب النصوص والسيناريو والإعداد عام 1973، مراقب على الأفلام الدرامية عام 1979، مدير عام أفلام التليفزيون عام 1982، رئيس أفلام التليفزيون عام 1985، رئيس قطاع الإنتاج باتحاد الإذاعة والتلفزيون، عام 1985، ثم رئيساً لجهاز السينما ويعد ممدوح أحد أبرز، في مجال كتابة السيناريو، كما ساهم في إنتاج روائع المسلسلات الدرامية بالتليفزيون المصري أثناء توليه رئاسة قطاع الإنتاج، وأيضا جهاز السينما بمدينة الإنتاج الإعلامي.

وحاز “الليثي”، على العديد من الجوائز أهمها: جائزة الدولة التقديرية في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة عام 1992، جائزة من وزارة الثقافة عن عدة أفلام “السكرية” عام 1974، “أميرة حبي أنا” 1975، “المذنبون” عام 1976




المصدر