fbpx
رئيس التحرير ( اسلام عبيد )
موقع الفن الرائد في مصر والعالم العربي

في ذكرى ميلاده.. تعرف على عدد زيجات كمال الشناوي

469

تحل اليوم الثلاثاء، ذكري  ميلاد الفنان الراحل كمال الشناوي، فهو من مواليد 26 ديسمبر 1921، في مدينة المنصورة.

قدم العديد من الأعمال الفنية المتميزة على مدار مشواره الفني الحافل والذي أمتع جمهوره خلال فترة عمله السينمائية فما زالت أعماله محفورة بقلوب جماهيره.

بدأ كمال الشناوي مشواره الفني في عام 1948 حينما شارك في أول عمل سينمائي وهو فيلم بعنوان «غني حرب»وفي نفس العام شارك في فيلم بعنوان «حمامة سلام»   وفيلم «عدالة السماء» وفي عام 1965 قام بتجربة إخراج وبالفعل أخرج فيلم بعنوان «تنابلة السلطان»، وهذا الفيلم الوحيد الذي أخرجه ،واشترك أيضا في عمل سينمائي مع الفنانة فاتن حمامة في فيلم بعنوان «الأستاذة فاطمة»، وتم طرحه في عام 1952.

ولقب الفنان كمال الشناوى بـ«دنجوان السينما» نظرًا لوسامته وخفة ظله وحضوره الطاغي على الشاشة، فكان من أهم نجومها، فضلًا عن علاقاته النسائية، حيث كان هناك عدد من النساء الأكثر تأثيرًا فى حياته.

والنساء في حياة كمال الشناوي بدأت مع زوجته الأولى وهي الفنانة الاستعراضية الراحلة “هاجر حمدي”، التي أنجب منها ابنه محمد، الذي عمل مخرجًا فيما بعد، قبل أن تعتزل التمثيل في أوائل الخمسينيات، ثم عادت إليه وابتعدت لتعمل في أعمال حرة لتربية ابنها. 

والثانية كانت عفاف شاكر، الأخت الكبرى للفنانة الراحلة شادية، رغم أنه جمعته علاقة حب بشادية لكنه لم يتزوجها خشية القضاء على هذا الحب.

ثم الزوجة الثالثة وهي زيزي الدجوي، خالة الفنانة الراحلة ماجدة الخطيب، وأنجب منها عمر وإيمان، والزوجة الرابعة هي الفنانة الراحلة ناهد شريف، أما الأخيرة فهي اللبنانية عفاف نصري.

وعلى الرغم من أن زواج الفنان كمال الشناوي من زوجته الفنانة ناهد شريف لم يدم سوى 4 سنوات، إلا أنه كان يتحدث عنها دائما أنها كانت خفيفة الظل، مرحة، حنونة، وأثناء أزمة مرضها كان حريصًا على أن يظل بجوارها.

في مشهد مأساوي ودع كمال الشناوي الحياة من فوق كرسي متحرك وتوفي بعد مشوار فني دام ٦٢ عامًا عن عمر يناهز ٩٢ عامًا .




المصدر