fbpx
رئيس التحرير ( اسلام عبيد )
موقع الفن الرائد في مصر والعالم العربي

مصطفى شوقي: نجوميتي تأخرت وحميد الشاعرى مدرسة كبيرة وله فضل عليّ

405

قال المطرب مصطفى شوقي إن النجومية اتأخرت ولكن الحمد لله، إنها جاءت في هذا التوقيت ومن الممكن لو جاءت بدري لم تكن بهذا الشكل او يحدث اي شيء آخر.

واضاف مصطفي شوقي اثناء حلوله ضيفا ببرنامج واحد من الناس على شاشة الحياة ، مع الاعلامي د. عمرو الليثي ، ان  اغنية وحشتوني اهديها لوالدي ، مضيفاً انه يحب بيته جدا و يحب مصر جدا ، ولا اعرف اعيش خارج مصر لفترات طويلة . 

و تابع  شوقى أنا بعرف اطبخ ،  بعمل مكرونة وكبده وفي بعض الاحيان بطبخ بامية وعملت مكرونة بشميل مرة واحدة  في حياتي . 

وقال شوقي انني كنت اغني بشكل معين في بدايتي ، وقدمت اغنية مع حميد الشاعري وعلاء عبد الخالق بعنوان انا مصر وقدمت الكوبليه بطريقة معينة بناء علي توجيهات حميد ونجحت جدا فمن وقتها اخذت هذا الشكل في الغناء وجاءت مرحلة نصر محروس وهيا مرحلة مهمة في حياتي و استمريت بهذا الشكل ، وحميد الشاعرى مدرسة كبيرة وانا سعيد ان يكون حميد الشاعري ونصر محروس في حياتي واستفدت منهم جدا .

وذكر: “انا اهتم بكل التفاصيل في حياتي ومن عيوبي انني عصبي وعنيد لاني من مواليد برج الثور ولكني في الصح بكون عصبي ، ولكني بحاول اتغلب علي عيوبي”. 

واضاف: “انا بطبيعتي بحمد الله علي كل شئ وراضي بكل ما فيه ، انا بحب زوجتي جدا وهي قصة الحب الوحيدة في حياتي ، وانا كنت عازف عن الزواج لفترات طويلة وكنت مأخر موضوع الزواج ولكن لما حبيت تزوجت وكانت هناك تجارب خفيفة في الحب ولم اجرح عاطفيا لانني صعيدي ، وانا مش رومانسي خالص”.

وعلي جانب اخر اشار شوقى انا بعرف اطبخ ،  بعمل مكرونة وكبده وفي بعض الاحيان بطبخ بامية وعملت مكرونة بشميل مرة واحدة  في حياتي. 

واوضح انني كنت اغني بشكل معين في بدايتي ، وقدمت اغنية مع حميد الشاعري وعلاء عبد الخالق بعنوان انا مصر وقدمت الكوبليه بطريقة معينة بناء علي توجيهات حميد ونجحت جدا فمن وقتها اخذت هذا الشكل في الغناء وجاءت مرحلة نصر محروس وهيا مرحلة مهمة في حياتي و استمريت بهذا الشكل ، وحميد الشاعرى مدرسة كبيرة وانا سعيد ان يكون حميد الشاعري ونصر محروس في حياتي واستفدت منهم جدا .

 

يذكر ان اخر اعمال مصطفى شوقي أغنية “تخنتى”، على موقع “يوتيوب”، بمشاركة المطرب الشاب نبيل، والتي تم تصويرها على طريقة الفيديو كليب، والأغنية من كلمات نصر محروس، وألحان بلال سرور، وتوزيع جلال الحمداوى، والكليب من إخراج نصر محروس.
 




المصدر