“عبير صبري”:لـ”لسه فاكر”والدتي طردتني لمدة سنة بسبب عملي بالفن.. وأعيش قصة حب

استضافت هند رضا، يوم الخميس، عبر برنامج “لسه فاكر”، على الفن اليوم، الفنانة عبير صبري، والتي تحدثت عن آخر أعمالها والذي يعرض حاليا على القنوات الفضائية مسلسل “الطوفان”.

وقالت عبير: “المسلسل عرض عليّ من المنتج ريمون مقار وكان من المفترض أن يعرض في رمضان الماضي ولكنه لم يلحق وتم تأجيل تصويره وعرضه خارج رمضان وكانت ميزة والمسلسل فيه أفكار عميقة وصراعات كانت ستظلمه لو عرض في الموسم الرمضاني المزدحم، ووقتها الورق لم يكن مكتوب كله وكانت فكرة شخصيتي ملفتة، وأنا أقدم دور فنانة معتزلة ومتزوجة ولديها طفل، وستوضع في اختبار له علاقة بأصل البني آدم، وهي تختار الصح، ويؤصل لفكرة أنه لا يمكن الحكم على أشخاص بطريقة نمطية”.

وأضافت: “كانت فكرة غريبة يجتمع هذا الكم الكبير من الأبطال في العمل، وكل دور موجود به نجم تحسب للمنتج والمخرج خيري بشارة ويقدر يقود كل هذه الكتيبة”.

وتدور أحداث المسلسل في إطار اجتماعي حول القيم والمبادئ التي تسود المجتمع حاليًا، ورغبة الجميع في الثراء بأي طريقة، حتى إذا تحقق ذلك على حساب الأخلاق والطمع وتأثيره على النفس البشرية.

مسلسل “الطوفان” عن رواية فيلم “الطوفان” لمؤلفه بشير الديك، سيناريو وحوار وائل حمدي ومحمد رجاء، وإخراج خيرى بشارة، ومن بطولة وفاء عامر، أحمد زاهر، ماجد المصري، روجينا، فتحي عبد الوهاب، أيتن عامر.

خطوط حمراء

وعن غيابها عن السينما منذ أخر أعمالها “اللي اختشوا ماتوا”، أشارت: “لأن إنتاج السينما قليل جدا، ودائرة العمل قليلة فيه والإنتاج مقتصر على شركتين، ونفسي أعمل دور كوميدي، وساعات بدخل الكوميديا داخل دوري لتحفيف وطأة مشهد والناس يحبون الشخصية التي أقدمها”.

وعن مسلسلها الجديد “الحب الحرام”، قالت: “لم يبدأ تصويره بعد، ولا أحب التحدث عن دور قبل البدء في العمل به والظهور للناس”.

وتابعت: “التمثيل كان مرفوضا في عائلتي وهذه حقيقة من ناحية والدي ووالدتي ودخلت معهد فنون مسرحية ولم أكمل ومن أول سنة بدأت أشتغل ولذلك لم أكمل دراسة وبعدين درست حقوق وأفادني حقيقة في حياتي، ووالدتي طردتني سنة كاملة بسبب التمثيل، وكانت مرفوضة تماما وجلست طوال الفترة عند عمتي، ويوجد خطوط حمراء لدي بالطبع في عملي بالفن”.

الحب

وشددت عبير صبري، عن أنها تعيش حالة حب حاليا، رافضة الإفصاح عن تفاصيل أكثر تخص هذا الموضوع.

وأردفت: “الحب الأحلى هو الحب الأخير لأنه يكون مرتبطا بالوقت والخبرة والوعي وإنك رأيتي ناس كثيرين جدا وأخر شخص اختارتيه تكوني فهمتيه بشكل جيد وأفكارك نضجت وأولوياتك وضحت، ولذلك يكون هو الأجمل وكل حاجة، والمهم ألا تكوني بخيلة في مشاعرك”.

ووشددت: “أظهر حبي بكل شيء كلام وأفعال، ولا أحب البخل ولا الكذب ولا ثقل الدم والغباوة، وهي أمور لا أحبها في ست ورجل وأحب الرجل القائد وصاحب الشخصية والكيان وليس المنقاد”.