روسيا تكشف سبب تراجع مستوى معيشة المواطن في الاتحاد الأوروبي


قال نائب رئيس الوزراء الروسي أليكسي أوفتشوك، إن الحفاظ على مستوى المعيشة المعتاد للأوروبيين يعتمد على سرعة استعادة العلاقات مع روسيا.

وأضاف أوفتشوك في مقابلة مع مجلة إكسبرت، أن نهاية عصر العولمة، وتسييس عملية صنع القرار في الاتحاد الأوروبي، وقطع العلاقات الاقتصادية مع روسيا، تجرد أوروبا من المزايا التنافسية التي عززت ازدهارها”. 

وأضاف: “كلما أسرعت أوروبا في إدراك ضرورة إصلاح العلاقات مع روسيا، زادت احتمالات قدرة الأوروبيين على الحفاظ على مستوى معيشتهم.

وأشار نائب رئيس الوزراء الروسي أن “هناك تحولا للإنتاج الصناعي إلى مناطق ذات أسعار طاقة أقل، فضلا عن انخفاض الإنتاج الزراعي”. 

وأضاف: “هذا هو تراجع أوروبا، وهو واضح للغاية على خلفية النمو الاقتصادي في مناطق أخرى من العالم، بما في ذلك الاتحاد الاقتصادي الأوراسي”.

ووفقًا لأوفرشوك، تباطأ معدل النمو الاقتصادي للاتحاد الأوروبي منذ عام 2022، لافتا إلى أنه من يناير إلى سبتمبر 2023، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للاتحاد الأوروبي بنسبة 0.5% فقط مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، وانخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.1% في إستونيا، و0.5% في إستونيا، و0.2% في لاتفيا، و0.2% في ألمانيا والنمسا، ووفقاً للتقديرات الناشئة، 0.3% في ألمانيا في عام 2023.