زيارة مسئولين دوليين لمعبر رفح تؤكد دور مصر بالمنطقة


قال الدكتور أحمد سيد أحمد، أستاذ العلاقات الدولية، إن زيارة كبيرة منسقي الأمم المتحدة لإعادة الإعمار في غزة بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية اليوناني للقاهرة تأتي في سياق الزيارات المتكررة والكثيرة التي شهدتها مصر خاصة بعد السابع من أكتوبر وبعد عملية طوفان الأقصى التي تؤكد دلالة مركزية وأهمية أن القاهرة هي مركز القرار ومفتاح الأمن والاستقرار.

وأضاف “أحمد”، خلال مداخلة ببرنامج “هذا الصباح”، المذاع على قناة “إكسترا نيوز”، ويقدمه الإعلامي رامي الحلواني والإعلامية يارا مجدي، أن مسؤولين دوليين كثيرين توافدوا إلى مصر وعكسوا الحرص على التنسيق مع الجانب المصري باعتبارها تمثل وتدعم تيار الاستقرار والسلام، الداعم الأساسي للشعب الفلسطيني، منوها بأن هناك حرصا دوليا وإقليميا على التعاون وزيارة القاهرة والاستماع لوجهات نظرها.

وأشار إلى أن معبر رفح أصبح أيقونة، وزيارة المسؤولين الدوليين له نظرا لأنه شريان الحياة الوحيد في قطاع غزة، ما يعكس حرص الدولة المصرية على إدخال المساعدات للجانب الفلسطيني، وأن مصر هي الداعم الأساسي لهذه المساعدات، و80% من المساعدات التي دخلت لقطاع غزة هي مساعدات مصرية.