الفن اليوم في ذكراه.. قصة فسخ خطبة بشارة واكيم من حبه الأول


يوافق اليوم، الخميس 30 نوفمبر، ذكرى رحيل الفنان بشارة واكيم، الذي ولد في 5 مارس عام 1890، ورحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم عام 1949، عن عمر ناهز 59 عاما. 

واشتهر بشارة واكيم، بتقديم أدوار كوميدية عديدة ستظل محفورة فى وجدان المشاهد العربي.

 

بشارة واكيم وحياته

عاش بشارة واكيم حياة صعبة للغاية، خاصة بعد قرار دخوله الفن، حيث واجه عاصفة من الرفض من قبل عائلته، ورفضت تركه للمحاماة وعمله في الفن، فعندما انضم بشارة إلى فرقة جورج أبيض اضطرته أحد مشاهد التمثيل إلى حلق شاربه، وطرده أخوه الأكبر من المنزل لأنه رأى أن “بشارة” تخلى عن رمز الرجولة ليعمل “مشخصاتي”، واضطر إلى المبيت فى أروقة المسرح.

 

بشارة واكيم وفسخ خطبته 

عمل بشارة واكيم في الفن أيضا كان سببا في فسخ خطوبته من أول فتاة يحبها، كما فشل في الحب مرة أخرى بعدما عرض على الفنانة ماري منيب الزواج لكنها رفضته، فاتخذ قرارا بعدم الزواج نهائيًا، ولم يكن فشله في قصص حبه هو السبب الرئيسي في عزوفه عن الزواج، لكن دعوة والدته “روح إلهي يبتليك بجوازة تهد حيلك”، تسببت في خوفه من فكرة الزواج.

أتقن بشارة واكيم اللغة العربية، وتعلمها عن ظهر قلب من القرآن الكريم، بالرغم من أنه قبطي، حيث اعتنق وجهة نظر تقول، إن من يُريد أن يتثقف في اللغة العربية يجب أن يحفظ القرآن الكريم ويفهم معاني آياته.



مجلة الفن اليوم دليلك لعالم الفن