غناء

“يأخذ زمارة من حنجرته”.. سبب الخلاف بين عبدالحليم حافظ وهاني شاكر

قبل وفاة عبدالحليم حافظ بعدة سنوات، كان الصوت الشاب الجميل هاني شاكر قد ظهر على الساحة بفضل الموسيقار محمد الموجي، واستطاع الشاب الواعد أن يخطف أنظار وقلوب المستمعين، في حين أشار البعض إلى أن شاكر هو خليفة العندليب الأسمر لما يتمتع به من قوة صوت وإحساس قوي.

يسرد الإعلامي الكبير الراحل وجدي الحكيم تفاصيل أزمة وغضب حليم من هاني شاكر من خلال حواره لمجلة الكواكب الصادر فى 27 مارس لعام 2012، قائلا : “هانى شاكر ظهر ونجح فى لفت الأنظار فى بداية سبعينات القرن الماضي، ووقتها كتب الصحفي نبيل عصمت كلمته الشهيرة بأن حليم سيتوجه لمعهد الموسيقى ليأخذ الزمارة من حنجرة هاني شاكر، فغضب حليم بشدة مما كتب، ودافع عدد من أصدقاء حليم من الإعلاميين عنه مما صب ذلك فى مصلحة شاكر”.

تابع: “توجهت أنا وحليم قبل سفريته الأخيرة للعلاج لمقابلة هانى شاكر، حاول حليم إخفاء أى ملامح لغضبه منه بل قام باحتضانه وقاله له يا هاني أنا طالع اسمعك، فالمستقبل لك فأنا مريض ومستقبل الغناء معك”.

وأشار الحكيم إلى أن حليم جلس فى حفلة شاكر التى أقيمت بمناسبة الاحتفال بأعياد الربيع، بعد أن كان ذاهبا للموسيقار محمد عبدالوهاب لكي يستمع للحن اغنية “من غير ليه” التى غناها بعد ذلك هانى شاكر، واستمع حليم لشاكر وهو يغني وقال لحكيم: “صوت هاني حلو بس محتاج لكذا وكذا”.



كلمات متعلقة
اظهر المزيد

اسلام عبيد

الرئيس التنفيذي لمجلة الفن اليوم ورئيس مجلس ادارة شركة مزازيك للانتاج الفني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء الغاء اضافة حجب الاعلانات