الشاعر أحمد اشرف قصيدة بعنوان “أميرة ديزني”

كتب / الشاعر أحمد اشرف

الوقت سيف دابح في قلوب كل العاشقين وسجون الخوف قايمة فـ ضلوع القائمين ع هذا العشق الوقت دليل أثبات ع أصل الناس فبطل تحكم بعنيك

وبعدين معاك ؟

بتحب في مين !

هتعيش حزين و سجين

مجرد فكرة تدوينها في أفكارك

تحسن كل الظنون خير فيها

وهي بـ أفعالها بتخيبك

فـ عشان إي مستني لقاها

هتعيش معادي الكل لـ رضاها

فـ تروح للكُل وما تجيلك ..

يونس ، عاش سنين ف بطن الحوت

بس أنت مش نبي

، متقولش هتيجي وبالوقت وقت هيعدي و يفوت

وترجع تاني روحك تزهزه

وعنيك تفتح جمال كالورود

أنسان عيوبه أكتر مـ الصح بكتير

متلازمة فكرة تتعاقب بكل ما فات أصلك برده مش وَلي ..

كدبت ليه وقتها لما قالوا أنها مش ليك محبتش تقسي ليه ساعتها ؟

تعيش بصير مستكفي بعماك تنطق لحظتها الملايكه ويتهموك بإنك غلطان عبيط ساذج لما عشت عمرك بتحبها وهي الحب جوه قلبها هاجج ياتموت وحيد ، ياتفضك من دي سيره لا عمرها هتندم وتقول خسرت الحب إياه فخلي عندك دم وإلعن في دي حياه ! هي حياتها معاه ، عاجبها وبتنام ليلاتي وبتعيش معاه كل اللي كانت راسمه وياك مسكت فرشة ألوانك ، شخبطت عـ رسمة أحلامك تستني ليه لما هي مش عيزاك ! هتفضل بتفكر يومياً ويومياً هي نسياك . كان كل شئ مختلف لا عمر يوم كان ينفع تعيش ملازم بنت ، أو حتي كنت مستنفع سيرتك مشاكل وتاريخ غلط فـ ملازمك ماضي أنسان لما بقي صالح صبحت أخطأه معاه شئ بشع تتعاقب بذنب قديم قد تم أستغفارك عنه ! . لاء والابشع تعيش مستني تتعاقب في جميع الاشياء عدا شئ ، فتحن كل البشر ليك إلا هما مايحنوا . بتتغير عشان حبيت ، تعيش لـ أميرة مستكفي عن الجميع بيها . كـ علاء الدين بعد ماشاف ياسمينا ، فصبح مجيب سميع ليها . مجرد من كل ماضيك ، ضعفت في لحظة وحبتها مسكت فـ ايدها ..

قلتلها انا عايزك تبقي معايا وتكوني معايا

فـ وقت الشدة وافقت عـ الفكرة..

عشت معاها ، و عشتلها ، ونسيت فجاءه تفكيرها ياسمينا أميرة

، فـ معقوله فيه أميرة تسيب ديزني . معقوله تسيب القصر ، ملعونه افكارك و تفكيرك . ضيعت الروح بغبائك ، ملعون أحساسك من يومك فكرت تتوب عن أخطائك ، و مشيت ونسيت ! وبقيت ساذج عشان حبيت ، أتاريك فكرت تموت مش توبة اللي تضيع واحد ويعيش تايه وسط التايهين وتضيع فـ سنين في خوف من القرب . نكوتين الحب بقي ناقص من قلبك مدمن هيخف لو مكنش أتساب محتاج لو ثانيه .. يعيد لو لحظة اللحظة اللي معاها كان لازم يعني تموت أوفر دوس بحبها هي كان ممكن تبقي شئ صالح لولا كدبها في النيه .