قبضة الطفل تنبئ بمشاكل الشرايين

تشير نتائج دراسة نشرت حديثاً بمجلة «طب الأطفال» إلى أن ضعف عضلات الطفل، والتي تقاس بمدى قوة قبضته للأشياء، تكشف عن احتمالية مشاكل صحية لديه، بما فيها أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الأيض والإعاقات.
أشارت دراسات سابقة إلى إمكانية اتخاذ قبضة أو مسكة الشخص كدليل لمدى صحته، ولكنها المرة الأولى التي تستخدم في مجال صحة الأطفال والتي باتت مهددة بدرجة كبيرة بسبب عوامل عدة، أهمها انتشار البدانة والتي تؤدي بدورها للإصابة بالأمراض. قام الباحثون بمتابعة مجموعة من الطلاب بعد تقييم قوة العضلات بواسطة قياس مدى قوة القبضة لكلتا اليدين، ووجد أن قرابة ربع عدد الطلاب يعانون ضعف العضلات، وأثناء فترة المتابعة تبين أن من يعانون الضعف كانوا عرضة لتدهور الصحة أو عدم تحسنها بحوالي 3 مرات أكثر من الطلاب الذين لديهم عضلات قوية.
أخذ الباحثون بعين الاعتبار بعض مؤشرات أمراض الأيض الأخرى كمستوى النشاط البدني، واللياقة القلبية التنفسية، وتكوين الجسم (نسبة الشحوم بالجسم)، وضغط الدم، والتاريخ العائلي، وسكر الدم أثناء الصوم، ودهون الدم؛ ووجد أن العلاقة بين مدى قوة القبضة وبين صحة القلب والأيض والصحة بصورة عامة علاقة مستقلة.