مادة بالجسم عامل لسرطان الدم

اكتشف العلماء من خلال دراسة حديثة عاملاً جديداً يسهم في الإصابة بسرطان الدم المعروف بـ«ابيضاض الدم مختلف النسائل»، وهو بروتين موجود في الجسم ينظم التعبير الجيني؛ ونشرت نتائج الدراسة فيمجلة “PNAS”.
ويسهم البروتين الذي اكتشف دوره في المرض في تنظيم التعبير الجيني من خلال ربط بروتينات أخرى بعلامات جينية معينة على الكروماتين الذي يحاصر نشاطه بمرضين، وهما الإيدز وابيضاض الدم مختلط النسائل؛ وفي الدراسة الحالية اكتشف الباحثون سمات جزيئية مهمة لتفاعل البروتين مع شركائه المذكورين، وتعرفوا بعد ذلك إلى تفاعل مباشر بينه وبين عوامل تنظيمية رئيسية أخرى للنسخ.
وتوصل الباحثون إلى أن البروتين تنظمه «الفسفرة»، وهي تعديل جزيئي يغير الشحنة الكهربية للبروتين.
وظهر من خلال التجربة أن تثبيط الفسفرة التي تسمح بالارتباط والتفاعل بين تلك الجوانب تعطي الأمل في طريقة علاجية جديدة للمرض، لأن ذلك التفاعل خاص بالسرطان وليس مهماً للوظائف الحيوية في الجسم.