هدف علاجي جديد لسرطان الثدي

اكتشف العلماء مادة بالجسم يزيد إنتاجها بأورام الثدي السرطانية، وعند خفض كميتها؛ تتراجع الأورام، وتزيد فرصة النجاة من المرض، ما يجعلها تعد هدفاً علاجياً مناسباً لمن لا يجدي معهم العلاج المستخدم حالياً.
يعد سرطان الثدي ثلاثي السلبية أشرس أنواع سرطان الثدي؛ ولكن هنالك مستقبلات مهمة مفقودة يمكن أن تعمل هدفاً علاجياً؛ وفي الحالة الطبيعية؛ فإن ملايين الملايين من خلايا الجسم تستبدل بخلايا جديدة، ويعد التوازن بين عملية انقسام الخلايا وموتها أمراً في غاية الأهمية؛ حيث يؤدي الخلل الطفيف بتجانس الأنسجة إلى الإصابة بالسرطان أو الشيخوخة المبكرة.
اكتشف الباحثون من خلال الدراسة الحالية والمنشورة بمجلة «تواصل الطبيعة»، أن المادة المعروفة ببروتين TRPS1 يعبر عنها بكثرة بالأورام السرطانية، كما في حالة سرطان الثدي ثلاثي السلبية.
يقوم البروتين بمراوغة جهاز المناعة فيقلل الأخير أعداد الخلايا المناعية بالأورام؛ لذلك افترض الباحثون أن استهداف ذلك البروتين ليكون بمعدلات مرغوبة يمكن أن يسهم في علاج المرض.