الميكروبات دليل جنائي معتمد

سعى الباحثون من خلال دراسة حديثة إلى التحقق من مدى فائدة تتبع الجناة من الميكروبات التي يخلفونها وراءهم بمسرح الجريمة، ووجدوا أنها دليل يمكن الاعتماد عليه بدرجة كبيرة، وهو ما كشفت عنه الدراسة التي قدمت نتائجها أمام الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة.
قام باحثون من جامعة إلينوي بشيكاغو بدراسة حول استخدام البصمة الميكروبية كدليل تتبع في عمليات السطو على المنازل. يقوم جسم الإنسان بنفث حوالي 36 مليون خلية ميكروبية في البيئة في كل ساعة، ولكل شخص بصمة ميكروبية خاصة به، ما يجعلها دليل تتبع فاعل، وقام الباحثون بأخذ عينات من أسطح مختلفة لمنازل تعرضت للسطو التمثيلي؛ وذلك قبل وبعد عملية السطو للمقارنة، كما أخذت عينات من اليدين والأنف من سكان المنزل ومن الجناة، وأصدر الباحثون تقريراً ذكروا فيه أن التجمعات الميكروبية المميزة ربطت بين الجناة والمنزل الذي سطو عليه بدقة بلغت أكثر من 75%.
يعتقد الباحثون أن ميكروبات الإنسان يمكن أن تحتل مكانة كبيرة في مجال التحقيقات الجنائية للكشف عن الجناة في حال تم إدخال بعض التحسينات لإمكانية اكتشاف العلامات الموجودة بمسرح الجريمة.