«السيروتونين» تدعم سرعة التعلم

اكتشف علماء من خلال الدراسة الحديثة المنشورة بمجلة «تواصل الطبيعة»، الدور المهم للناقل العصبي المعروف بـ«السيروتونين» في دعم مقدرات الدماغ على التعلم، وهو دور لم يكتشف من قبل.
تعد تلك المادة من المواد الكيميائية الرئيسية، التي تستخدمها الخلايا العصبية للتواصل مع بعضها، ويؤثر في السلوك؛ ووضع المتخصصون في العلوم العصبية على مدى طويل نظرية ثابتة لعملها داخل الدماغ؛ ولكن صعب عليهم تحديد وظيفته خصوصاً ما يتعلق بعملية التعلم؛ ولكنهم توصلوا إليها الآن؛ بعد استخدام نماذج حسابية جديدة، ووجدوا أن «السيروتونين» يعزز سرعة التعلم؛ فعندما تم تحفيز الخلايا العصبية المنتجة له لدى الفئران بواسطة الضوء أصبحت الفئران أسرع في تكييف سلوكها، وهو ما يتطلب تلك المرونة.
خلص الباحثون إلى أن «السيروتونين» يعزز مرونة الدماغ من خلال تأثيره في معدل التعلم؛ ومن خلال الدراسة تأكد لديهم صحة مصاحبة بعض عقاقير علاج الاكتئاب التي تؤثر في معدلات «السيروتونين» بالعلاج السلوكي الإدراكي، ما يكسر بعض العادات لدى المرضى.