سحور البيت فى الشارع.. بالصور.. قدرة أحمد عبودة لمة ورزق فى الشهر الكريم

إسراء عبد القادر

لم ينتظر أحمد عبودة أن تأتيه الوظيفة حتى منزله كما يحلم بعض الشباب، وحاول أن يجتهد فى تنفيذ مشروع بسيط يعينه على العمل بعد تخرجه من كلية الحقوق، فبعد البحث عن فرص العمل لمدة شهور طويلة لم يجد “عبودة” كغيره من الشباب حلاً سوى أن ينفذ فكرة مطرقعة ويبدأ فى مشروع خاص.

فرشة قعدة عربى وعدد من الطبليات البلدى والديكور الرمضانى بدأ عبودة فكرة مشروعه الذى يسعى من خلاله لإيجاد فرصة عمل تكون مصدراً لدخله، واستغل الشهر الكريم فى انطلاق الفكرة على أن تستسمر بعد نهايته بشكل أخر، ويقول عبوده لليوم السابع : فكرة مشروع “قدرتنا ” فكرة بسيطة ولكن “حلوة” وقياساً على المشاريع الشبابية التى نراها حولنا ويصل بعضها للنجاح، فعلينا أن نتأكد أن “المجد للفكرة الحلوة“.


عربة فول مشروع قدرتنا

ويقول نفذنا الفكرة العام الماضى، وأدخلنا عليها الكثير من التعديلات حتى وصلت لشكل “قدرتنا”، وهى عبارة عن سحور بيتى بالكامل، نجهزه ونفرشه تحت المنزل مباشرة.

ويقول أن شوارع مصر مليئة بمثل تلك العربات ولكن ما يميز “قدرتنا ” أن كل مكونات السحور نقوم بتجهيزها فى المنزل بخامات نظيفة وصحية، ما نجح أحمد فى تحقيقه إلى جانب السحور البيتى، هو الجو الرمضانى الذى أغرق به منطقته بشارع “يوسف عباس”، وهى الأجواء التى غيرت من شكل شارع “أحمد” ومن شكل رمضان الحى بالكامل.

قعدة قدرتنا

قعدة قدرتنا

“بعد نجاح الفكرة بطلت أدور على تصاريح ” هكذا أجاب عبودة عن سؤال اليوم السابع له عما إذا كان حصل على تصاريح بإقامة هذا المشروع موضحاً أن الحى لم يسمح له باستخراج التصاريح رغم أنه بحسب قوله لا يسبب إشغالاً للطريق فمشروعه فى إحدى الشوارع الهادئة فى مدينة نصر التى لا يمر منها الكثيرون بطبيعة الحال.

شباب مشروع قدرتنا.

شباب مشروع قدرتنا.

وعبر عبودة عن عدم قلقه بشأن التصاريح حيث يرى أن فكرته نجحت بالفعل وأكبر دليل هو إقبال الشباب على السحور عنده، مؤكداً على محاولاته بالتواصل مع المسئولين بالحى، وأن الكثير من الشباب لديهم طرق أخرى لكسب الرزق وكل ما يحتاجونه هو ان تساعدهم الدولة بالتصريحات أو الدعم أو “تتركهم وشأنهم” على أقل تقدير.

وعن باقى شهور السنة قال عبودة أنه يعمل “شيف ” فى تنظيم الحفلات والمناسبات المختلفة حيث يتمكن بالعيش لفترة طويلة من عائد المشروع ولكن يعمل بأعمال حرة أخرى.

الشباب يتناولون السحور

الشباب يتناولون السحور

شباب مشروع قدرتنا
شباب مشروع قدرتنا
مشروع قدرتنا
مشروع قدرتنا