استدعاء “أحمد الفيشاوي” في اتهامه بازدراء الأديان بفيلم “الشيخ جاكسون”

أمرت نيابة استئناف القاهرة، بإشراف النائب العام المستشار نبيل صادق، باستدعاء أحمد فاروق الفيشاوي، الممثل السينمائي، للتحقيق معه، في البلاغ المقدم من عبدالرحمن عبدالباري الشريف، الأمين العام للجنة الحقوق والحريات بنقابة المحامين في الجيزة، على خلفية اتهامه بازدراء الأديان بسبب فيلم “شيخ جاكسون”.

وذكر البلاغ، المقيد برقم 12596 لسنة 2017 عرائض النائب العام، أن المذكور قام بتمثيل الفيلم السينمائي المسمى “الشيخ جاكسون”، مؤكدًا أن هذا العمل تعرض للدين الإسلامي الحنيف لكثير من الإساءة، واستخدم الفيشاوي رجال الدين أصحاب الجلباب القصير وذوي العقول الضيقة في فهم الدين والمتشددين لآرائهم؛ ليظهر رجال الدين- الذين لا يمثلهم هؤلاء- وليثبت في فكرته في النهاية بانتصار صاحب الرقص والفكر المعاصر على صاحب الدين والأفكار المتحجرة.

وأضاف البلاغ، أن هذا العمل يسىء لمصر بلد الأزهر الشريف، البلد المتدين بطبعه، مشيرًا إلى أنه جاء في أحد مشاهد الفيلم، صلاة أحمد الفيشاوي كإمام بجموع المصلين، ثم يظهر فجأة مايكل جاكسون المغني الأمريكي الشهير، وهو يرقص وجموع المصلين، أثناء أداء صلاة الفجر، الأمر الذي يتعارض مع صحيح الدين الإسلامي في مناقشة مثل هذه القضايا، وهو ما يؤكد أن الفيشاوي يريد هو ومؤلف العمل والمخرج إثبات وجهة نظرهما بالتشكيك في ثوابت الدين وهوية المصريين، مما يستوجب التصدي له ولكل من على شاكلته وبكل حزم وقوة.

وأشار مقدم البلاغ، إلى أن المادة 98 من قانون العقوبات نصت على أنه: “يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تتجاوز خمس سنوات أو بغرامة لا تقل عن خمسمائة جنيه ولا تتجاوز ألف جنيه، كل من استغل الدين في الترويج أو التحبيذ -التعبير- بالقول أو بالكتابة أو بأي وسيلة أخرى لأفكار متطرفة؛ بقصد إثارة الفتنة أو تحقير أو ازدراء أحد الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها، أو الإضرار بالوحدة الوطنية أو السلم الاجتماعي”، وكذلك نصت المواد أرقام 161 و171 و176 من قانون العقوبات المصري على ذلك.

ويشارك في بطولة “شيخ جاكسون” ماجد الكدواني وأحمد مالك وأمينة خليل وعدد من ضيوف الشرف، أبرزهم بسمة وياسمين رئيس، من إخراج عمرو سلامة.

 

%d مدونون معجبون بهذه: