المخرج اللبناني زياد دويري يروي تفاصيل احتجازه بسبب فيلمه

في حفل مميز ضمن فعاليات الدورة الأولى من مهرجان الجونة السينمائي، تسلم المخرج اللبناني زياد دويري جائزة شخصية العام، من مجلة فارايتي عن فيلمه “القضية 23”.

زياد قال، في كلمته بالحفل، إنه لم يتردد في قبول دعوة انتشال التميمي مدير المهرجان لعرض فيلمه بـ”الجونة السينمائي”، مؤكدًا أن وجوده في مصر سيعود عليه بالنفع.

وذكر أن فيلمه يزاجه هجوما سلبيا بعد فتح ملفات باسمه بسبب فيلمه “الصدمة” الذي قدمه عام 2011، وقام بتصوير عدد من مشاهده في الأراضي المحتلة، وكشف أنه قبل حفل افتتاح “الجونة السينمائي” بأسبوع تم احتجازه في لبنان وبفعل دعوة طلب التحقيق معه وبعد الاستجواب تم إخلاؤه من المحكمة العسكرية.

وتابع: “نمر بفترة عجيية في العالم العربي، وبفعل ما يحدث يتم منع إرسال الثقافات في العالم، ونحن في صناعة السينما نرغب في بعث رسالتنا للعالم، وفي الوقت نفسه هناك أصوات تساند الثقافة والحرية الفكرية والانفتاح للحضارات”.

يذكر أن “القضية 23” أحد الأفلام المشاركة في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة بالدورة الأولى من مهرجان الجونة السينمائي، والتي تم افتتاحها يوم الجمعة الماضي وتستمر حتى 29 من شهر سبتمبر الجاري.