عبدالفتاح القصري يطلب “علاوة” مجلة الفن اليوم

كتب / محمد شهاب الدين

مشاكل الفقر والغلاء وتمني الحصول على أموال طائلة لم تكن وليدة هذه الأيام فقط، ففي زمن الأبيض والأسود أيضا كانت تلك المشاكل تؤرق أهل المحروسة في كل مكان، وهذا ما تناوله الكاتب أبو السعود الإبياري في أول أعماله السينمائية عام 1942، عندما أتاحت له آسيا الفرصة وأنتجت له فيلم “لو كنت غني”، الفيلم الذي اشتهر بالجملة الشهيرة “يا صفايح الزبدة السايحة يا براميل القشطة النايحة”.

 

ورغم أن هذا العمل الفني لا يعرفه الكثير، إلا أن مشهد طلب العلاوة الذي ظهر فيه عبد الفتاح القصري نال شهرة كبيرة بين مستخدمي السوشيال ميديا، حيث تحدث بلسان حال العمال في زمنه، طالبا علاوة تعينه على مصائب الدهر والغلاء، وذكره للمدير غلاء الطماطم واللحوم، والأرز والسجائر، مؤكدا “ما يصحش كل شيء يغلى تمنه والبني آدم يفضل زي ما هو، لازم يغلى مع السوق، يرتفع شوية”.